مجموع المواد في الكتالوج: 18
المواد الظاهرة: 1-18

خطط الولايات المتحدة لتحديث الأسلحة النووية
ملخص المقالات المعروضة للترجمة | مشاهده: 24 | Author: فلاديمير أوفتشينسكي ويوري جدانوف | أضاف: طانيوس | التاريخ: 07 Apr 2024 | تعليقات (0)

‎•الديمقراطية الغربية وسيلة لغسل الماضي غير المرغوب فيه دون تغيير كبير في الشخصيات ‎يحلل المقال التحولات التي طرأت على صورة الرئيس زيلينسكي وحاشيته‎.‎
ملخص المقالات المعروضة للترجمة | مشاهده: 22 | Author: ايليا تيتوف | أضاف: طانيوس | التاريخ: 07 Apr 2024 | تعليقات (0)

عملاء إسرائيل: الولايات المتحدة مسؤولة عن إيادة الفلسطينيين مقتطفات من مقابلة أجراها مع البروفسور والعالم السياسي بجامعة شيكاغو جون ميرشايمر الصحافي ‏الفلسطيني الأمريكي علي أبو نعمة، منشورة على قناة “الانتفاضة الإلكترونية” على اليوتيوب. عنوان المقابلة ‏هو "ما مدى تأثير اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة؟"‏
ملخص المقالات المعروضة للترجمة | مشاهده: 23 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 07 Apr 2024 | تعليقات (0)

‎•رئيس وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى التابعة للأمم المتحدة، فيليب لازاريني، يكتب عن الوضع الغذائي الكارثي في ​​قطاع غزة:

ملخص المقالات المعروضة للترجمة | مشاهده: 24 | Author: فيليب لازاريني | أضاف: طانيوس | التاريخ: 07 Apr 2024 | تعليقات (0)

لطالما أثار موضوع العدالة الاجتماعية قلق الناس في جميع أنحاء العالم، وروسيا ليست استثناءً. خاصة الآن، عندما يكون التقسيم الطبقي الاجتماعي الصارخ مرئيًا بالعين المجردة. وماذا يمكن وينبغي أن يكون مجتمعًا عادلًا في المستقبل؟ نحن نتحدث عن هذا مع إيديولوجي ومنظر المدرسة التحليلية الروسية، مؤلف مفهوم "الاشتراكية الشعبية" ألكسندر ريازانوف.
متفرقات | مشاهده: 2 | Author: الكسندر ريازانوف | أضاف: طانيوس | التاريخ: 18 May 2021 | تعليقات (0)

يعتمد تقسيم أسواق مبيعات النفط بين الدول المصدرة على تدفق دولارات النفط من هذه الدول إلى الولايات المتحدة، والمشكلات السياسية والعقوبات ليست سوى أداة لتغيير نسب هذه "الخوات". فالبلدان التي تقلل من تدفق دولارات النفط إلى الولايات المتحدة تخسر جزءًا من أسواق مبيعاتها لصالح البلدان ذات التدفقات الكبيرة، أو حتى تتلقى حظرًا على صادرات النفط من قبل الولايات المتحدة، مثل إيران وفنزويلا.
متفرقات | مشاهده: 108 | Author: سيرجي أنورييف | أضاف: طانيوس | التاريخ: 28 Apr 2021 | تعليقات (0)

نشرت صحف أميركية عدة أن الولايات المتحدة بدأت مشاورات بشأن عملية عسكرية تخوضها في سوريا، على الرغم من أن دولا مثل روسيا والصين تعارض التدخل في الشؤون الداخلية لهذا البلد. فقد كتبت وسائل إعلام أميركية أن الولايات المتحدة قد اخترعت بالفعل الذريعة "الديموقراطية" اللازمة لاستخدام القوة العسكرية في سوريا. وبالنسبة إلى عامة الناس ستغطى أعمال الولايات المتحدة في سوريا إعلاميا وكأنها حماية للمدنيين السوريين من الاعتداءات. علماً ان الاميركيين يعتزمون،

شؤون دولية | مشاهده: 361 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 25 Oct 2012 | تعليقات (0)

16 مارس 2010 معظم الألمان الذين يعيشون في ألمانيا الاتحادية لا يمانعون في العيش في ظل الاشتراكية لو أتيحت لهم فرص العمل وضمن لهم الاستقرار. وهناك واحد من أصل أربعة ألمان يرغبون في العودة إلى جدار برلين.
فوفقا لدراسة نشرتها يوم الاثنين، 15 مارس 2010، كتبت صحيفة بيلد الألمانية أن نحو 80 في المئة من الألمان يوافقون على العيش في ظل النظام الاشتراكي إذا ما وفِّرت لهم فرص العمل.
ومما يهم أيضا غالبية المشاركين في الدراسة الاستقرار الاجتماعي. أما العيش في ظل وجود الحريات فأيده 28 في المئة فقط من السكان في شرق ألمانيا و 42 في المئة من السكان في غربها.
وكشفت الدراسة أيضا، بحسب الموقع الإلكتروني لقناة التلفزيون N24، أن كل رابع مقيم في ألمانيا عبر عن رغبته في العودة إلى جدار برلين. وعلاوة على ذلك، يعتقد 16 في المئة ممن شملهم الاستطلاع أن إعادة تقسيم البلاد إلى ألمانيا غربية وألمانيا شرقية ستكون "أفضل حل".
واعترف واحد من أصل سبعة في شرق البلاد ومن أصل 12 في غربها شاركوا في استطلاع الرأي أيضا أنه مستعد لبيع صوته الانتخابي لأي حزب سياسي مقابل 5000 يورو.

أكثر: http://www.chaspik.spb.ru/world/nemtsyi-ne-protiv-zhit-v-sotsializme/ # ixzz21Zn1VWxb

شؤون دولية | مشاهده: 347 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 25 Oct 2012 | تعليقات (0)

أصبح تراجع التشريعات الاجتماعية في العقدين الأخيرين واحداً من أكثر الأحداث بروزاً في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية خاصة، وفي بعض دول العالم الثالث التي كانت تعد شعوبها بـ"الرفاه العام". فتقليص حجم الخدمات الاجتماعية وتعويضات نهاية الخدمة والعمالة والمعاشات التقاعدية والرعاية الصحية المجانية والتعليم المجاني تقليصاً لم يسبق له مثيل فاقمه فرض ضرائب تنازلية تطاول الأغنياء والفقراء على حد سواء بدلا من فرض الضرائب التصاعدية على الأغنياء، وزيادة الأقساط الدراسية وتمديد سن التقاعد، فضلا عن نمو التفاوت الاجتماعي وتردي ظروف العمل. إن أفول "دولة الرفاه" تلك لا يبقي حجراً على حجر من ادعاء الاقتصاديين البرجوازيين الأدعياء أن "نضج" الرأسمالية وبلوغ دولتها "مرحلة متقدمة"، وحيازتها التكنولوجيا المتطورة وتقديمها الخدمات المتنوعة للسكان أمور سوف تفضي إلى تحقيق الرفاه للغالبية العظمى من السكان وزيادة الدخول ورفع مستويات المعيشة. لكن إذا كانت "الخدمات والتقنيات" قد حققت فعلا قفزة هائلة، وعلى الأخص بجريرة تنافس النظامين الاجتماعيين المتناحرين في القرن العشرين على الصعيد العالمي، فإن الاقتصاد ككل في النظام الرأسمالي، وحتى في البلدان التي بلغت فيها التقديمات الاجتماعية مستوى رفيعاً كالبلدان الاسكندينافية مثلا التي بات الكثير من الناس يعتبرها مثابة بلدان الاشتراكية الحقيقية في وقت من الأوقات، أضحى مسرحاً لمزيد من التمايز والاستقطاب. فرواتب الموظفين العاديين لا تمكن مقارنتها بأي شكل من الأشكال بدخول المضاربين في البورصة وكبار رجال الأعمال والمال وخدمهم الأمناء من رجالات الدولة والسياسة. ولئن أدت حوسبة الاقتصاد إلى المزيد من السيطرة على حركة أموال المضاربات وتسريعها بحثا عن أقصى قدر من الأرباح، فهي في الوقت نفسه ساهمت في تقليص البرامج الاجتماعية من خلال كونها سلاحاً جديداً في أيدي الرأسماليين يحتسب لهم كل شاردة وواردة وكل قرش داخل أو خارج.

شؤون دولية | مشاهده: 757 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 24 Oct 2012 | تعليقات (0)

هذه المقالة الهامة جداً والتي كتبت في العام 2005 لا تزال على قيمتها وراهنيتها الآن أيضاً. فالحركة الشيوعية لا تزال تعاني من نتائج هزيمة الاشتراكية على الصعيد العالمي حتى الآن، ولم تنهض بعد من كبوتها التاريخية، ولم تضعف بعد فيها النزعات الانتهازية والإصلاحية والتصفوية. ولذا على كل شيوعي ويساري ثوري أن يقرأ هذه المقالة ويستنتج ما يراه مناسباً لنضاله - هيئة التحرير
 

بقلم فلاديمير أرلوف

 بعد انهيار الاتحاد السوفياتي تبلبلت صفوف الشيوعيين وباتوا في حيرة وارتباك. فحولت الدعاية البرجوازية في الحال هذه الهزيمة المؤقتة للاشتراكية سلاحاً إيديولوجياً ضد الاشتراكية كفكرة باطلة طوباوية رجعية إلخ. بينما أعلنت الرأسمالية المتخفية وراء شتى الأسماء والألقاب كمثل "المجتمع المنفتح" و"المجتمع ما بعد الصناعي" وغيره أفضل نظام وأعدل نظام في العالم يجلب للناس الثروة والثراء والوفرة والهناء. ومن البديهي أن وضعاً كهذا ما كان من شأنه إلا أن ينعكس على الحركة الشيوعية سلباً، فيؤديَ إلى انزلاق جزء من الأحزاب الشيوعية إلى مستنقع التحريفية والانتهازية، وجزء آخر منها إلى التقوقع والتطيف والنقابية الفوضوية. ومن أسطع الشواهد على وجود أزمة في الحركة الشيوعية تعدد الأحزاب الشيوعية الذي يؤدي رأساً إلى الانتهازية والتطيّف والضعف والوهن والعجز. فثمة في روسيا إلى جانب الحزب الشيوعي الروسي (حزب زوغانوف) ما بين خمسة وستة أحزاب شيوعية أخرى ذات شأن إلى حد ما هي "الحزب الشيوعي البلشفي لعموم روسيا" و"حزب العمال الشيوعي الروسي- حزب الشيوعيين الروسي" و"الحزب الشيوعي السوفياتي" المؤلف بدوره من ثلاثة أحزاب، و"الحزب الشيوعي الروسي- الحزب الشيوعي السوفياتي" وبضعة أحزاب شيوعية أخرى قليلة العدد جداً وقرابة عشر منظمات شعبية ذات منحى شيوعي.

شؤون دولية | مشاهده: 516 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 24 Oct 2012 | تعليقات (0)

بقلم فلاديمير أرلوف
بعد انهيار الاتحاد السوفياتي تبلبلت صفوف الشيوعيين وباتوا في حيرة وارتباك. فحولت الدعاية البرجوازية في الحال هذه الهزيمة المؤقتة للاشتراكية سلاحاً إيديولوجياً ضد الاشتراكية كفكرة باطلة طوباوية رجعية إلخ. بينما أعلنت الرأسمالية المتخفية وراء شتى الأسماء والألقاب كمثل "المجتمع المنفتح" و"المجتمع ما بعد الصناعي" وغيره أفضل نظام وأعدل نظام في العالم يجلب للناس الثروة والثراء والوفرة والهناء. ومن البديهي أن وضعاً كهذا ما كان من شأنه إلا أن ينعكس على الحركة الشيوعية سلباً، فيؤديَ إلى انزلاق جزء من الأحزاب الشيوعية إلى مستنقع التحريفية والانتهازية، وجزء آخر منها إلى التقوقع والتطيف والنقابية الفوضوية. ومن أسطع الشواهد على وجود أزمة في الحركة الشيوعية تعدد الأحزاب الشيوعية الذي يؤدي رأساً إلى الانتهازية والتطيّف والضعف والوهن والعجز. فثمة في روسيا إلى جانب الحزب الشيوعي الروسي (حزب زوغانوف) ما بين خمسة وستة أحزاب شيوعية أخرى ذات شأن إلى حد ما هي "الحزب الشيوعي البلشفي لعموم روسيا" و"حزب العمال الشيوعي الروسي- حزب الشيوعيين الروسي" و"الحزب الشيوعي السوفياتي" المؤلف بدوره من ثلاثة أحزاب، و"الحزب الشيوعي الروسي- الحزب الشيوعي السوفياتي" وبضعة أحزاب شيوعية أخرى قليلة العدد جداً وقرابة عشر منظمات شعبية ذات منحى شيوعي.
شؤون دولية | مشاهده: 666 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 24 Oct 2012 | تعليقات (0)

بلد جديد هو ليبيا مسح من على الخارطة بعد أن كان به من القحة أن يعلن نفسه بلداً ذا سيادة فعلاً لا قولاً. واحد من البلدان الأكثر ازدهارا ونجاحا في أفريقيا انتقل أمام أعيننا إلى بلد تسوده الفوضى الدامية، ويزرَع فيه زرعاً نظام صارم وفعال من السيطرة الخارجية. هذه هي استراتيجية "النظام العالمي الجديد" الذي يخلق منظومةًً من الغيتوات "متعددةَ الطبقات"، غرفةَ غاز عالميةً ضخمة. ليبيا انضمت الآن إلى المجموعة التعيسة الحظ من الغيتوات المقامة في كل من أفغانستان والعراق وصربيا وروسيا. فأهلاً إلى نادي الديمقراطيات الاستعمارية، جمهوريات الموز، نادي الأحلام السياسية الكاذبة! زعيمكم يقتَل جسديا في البداية ثم تصب على قبره أطنان الكذب والوساخة. وبدلا منه يؤتى إلى العرش بـ"أشخاص" يقادون ويسيَّرون من الخارج...

شؤون دولية | مشاهده: 345 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 24 Oct 2012 | تعليقات (0)

نشرت جريدة "ترودوفايا روسيا" ("روسيا العاملة") قبيل الانتخابات الرئاسية الأخيرة في روسيا[1] تعليقاً لحزب العمال الشيوعي الروسي فيكتور تولكين على ترشح زعيم الحزب الشيوعي الروسي غينادي زوغانوف للانتخابات الرئاسية الروسية في العام 2012، ودعوته جميع قوى المعارضة إلى التوحد وراءه والتصويت له ضد حزب "النصابين واللصوص" كما يقول، أي حزب "روسيا الواحدة" الحاكم حاليا بقيادة الرئيسين المتناوبين على رئاسة الدولة ورئاسة مجلس الوزراء فلاديمير بوتين ودميتري مدفيديف. وأتبعت هذا التعليق بالكلمة التي ألقاها تولكين في اللقاء الدولي الثالث عشر للأحزاب الشيوعية والعمالية الذي عقد في أثينا (اليونان) في شهر كانون الأول / ديسمبر من العام 2011 المنصرم. وقد عرض تولكين للسياسات النتهازية التي يمارسها الحزب الشيوعي الروسي بقيادة زوغانوف وبعض الأحزاب الشيوعية الأخرى الداعية إلى "اشتراكية السوق" وما شابه. [1] جريدة "ترودوفايا روسيا" ("روسيا العاملة"). العدد 23 (369) الصادر في كانون الثاني من العام 2012

شؤون دولية | مشاهده: 491 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 24 Oct 2012 | تعليقات (0)

يستند الزعم بأن ثمة تهديداً متزايداً من جانب الولايات المتحدة واسرائيل بشن هجوم عسكري على ايران الى السيرة العسكرية الحديثة لهذين البلدين في منطقة الشرق الأوسط، وإلى تصريحات القادة السياسيين فيهما إذ لا يفتأ هؤلاء يتحدثون عن احتمال شن مثل هذا الهجوم، لا سيما تصريحات وزيري خارجية البلدين كلينتون وليبرمان، وكذلك إلى التدخل المستمر في شؤون سوريا، حليفة ايران، وتسعير أوار الأحداث الدامية فيها، وإلى الضغط الذي لا يتوقف على الحكومة اللبنانية من أجل أن يسير لبنان في خط معاد للنظام القائم في سوريا ويدعم المعارضة المسلحة، وأخيراً لا آخراً إلى التمادي في اغتيال العلماء الايرانيين وأفراد الأمن الإيراني من قبل وكالة المخابرات المركزية والموساد. ومما يحفز الأميركيين والإسرائيليين على اعتماد الخيار العسكري ويزيد من السعار في طلب المزيد من التنازلات الإيرانية في مجال وقف التخصيب الإيراني الصناعي المشروع لليورانيوم – بمقابل الصمت على قدرات إسرائيل النووية - فشل الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على ايران. على هذه الخلفية تتزايد "المناورات" والاستفزازات العسكرية بالقرب من الحدود الايرانية والتي تهدف إلى تخويف الإيرانيين بضربة وقائية قد توجه إليهم، وإفهامهم أن ما يجري ما هو إلا "بروفة" للعدوان المقبل. وتقف خاصة وراء هذه التهديدات المجموعات القوية والمؤثرة من المؤيدين للحرب في كل من واشنطن وتل أبيب، والتي تضم سياسيين بارزين وجماعات الضغط الاسرائيلية.

شؤون دولية | مشاهده: 351 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 24 Oct 2012 | تعليقات (0)

"لنحارب، جنبا إلى جنب مع إسرائيل، مع اخوتنا الصهاينة، جميعَ أعداء الصهيونية، وجميع الماركسيين أنصارِ التعددية الثقافية" (من بيان الإرهابي النروجي اندرس بريفيك)

تفجير مكتب رئيس الوزراء النرويجي والمجزرة السياسية في 22 يوليو/تموز عام 2011 اللذان قام بهما نصير الفاشية الجديدة المسيحي المتصهين اندرس بريفيك، ما أسفر عن مقتل 68 من الناشطين الشباب العزل من حزب العمل النرويجي في جزيرة أوتويا بالقرب من أوسلو، يطرحان بعض الأسئلة الأساسية المتصلة بالعلاقة بين اليمين المتطرف المشرعن و"وسائل الإعلام العالمية  الرئيسية"، والشرطة النرويجية واسرائيل وأوكار الإرهاب اليميني.

شؤون دولية | مشاهده: 439 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 30 Sep 2012 | تعليقات (0)

 

درجت الولايات المتحدة الطامعة بالهيمنة على العالم على تحقيق مشاريعها التوسعية بأيد وأدوات محلية. فكما تمكنت بواسطة أدوات اندست كالسوس في جسم الدولة التي كانت تقود حركة التحرر الطبقي العالمية أمثال غورباتشوف ويلتسين وغيرهما من دحر الاتحاد السوفياتي بنتيجة "حربها الباردة" عليه، وتالياً من ضرب الحركة الشيوعية العالمية الطامحة إلى تغيير العالم تغييراً جذرياً يحِل محل الأنظمة السياسية والاقتصادية التي تخدم مصالح الطبقات المستغِلّة أنظمة شعبية تعيد الحق إلى نصابه وأصحابه، والسلطة على مقدرات المجتمع إلى الطبقة العاملة والشعب الكادح بيديه وذهنه، أي إلى صانعي هذه المقدرات الحقيقيين، ها نحن نراها أحياناً كثيرة في السنوات العشرين الأخيرة تنجح في مسعاها للهيمنة على العالم، من خلال احتلالات أو اغتيالات غير مشروعة تقوم بها أنظمة برجوازية محلية نيابةً عن المدبر والمخطط الحقيقي، وكأن هذه الأخيرة لا تعي ما تفعل، فتصب الماء على طاحونة التوسع الرأسمالي الإمبريالي الأميركي الذي يتم على حساب مصالح الشعوب الفقيرة المضطهَدة في العالم الثالث خاصة.

 

شؤون روسية | مشاهده: 433 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 30 Sep 2012 | تعليقات (0)

إذا كنت تستخدم طريقة القياس التاريخي، فإن ليبيا الحالية تشبه إلى حد ما اسبانيا أثناء الحرب الأهلية.

الأزمة العالمية نفسها. موجة عدم الاستقرار العسكري والسياسي نفسها "في المحيط الليبي". النفاق نفسه حول "فرض الحصار" على الأطراف المتحاربة من جانب المجتمع الدولي.

ولكن ثمة أيضاً فروق لا تقل أهمية. فهذه ليست حرب "اليمين" ضد "اليسار". فأسباب الصراع الداخلي هنا مختلفة تماما. إنه صراع بين الشرق (برقة) والغرب (منطقة طرابلس وفزّان). ليبيا المعاصرة التي نشأت في عام 1951 لم تحدد بعد لا هويتها الوطنية ولا هويتها كدولة وكيان، فلا تزال فيها قوية بما فيه الكفاية النزعات القبلية والعروبية على حد سواء، حتى أن هذه الحرب الأهلية قد تستمر شهوراً وربما سنوات. والأمر يعتمد على ماهية النهج الذي سوف تنتهجه الولايات المتحدة وبريطانيا.

شؤون دولية | مشاهده: 436 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 30 Sep 2012 | تعليقات (0)

لقد كان فيدل كاسترو على حق. فمنذ البداية، كان الغرب يخطط لهجوم على هذا البلد في العالم الثالث الذي اسمه ليبيا. ولا يوجد شيء أفضل من الحرب التي طالما خاضها الغرب ضد السمر والسود في ليبيا ليذكّر العالم مرة أخرى بالمعنى الحقيقي للحضارة الغربية. الكثيرون منا الذين بدأوا نشاطهم السياسي في التسعينيات يعرفون جيدا ما هي العواقب الإنسانية الرهيبة للإمبريالية على شعوب "الجنوب العالمي".
الصراع في ليبيا واحد من أكثر الصراعات تعقيداً في أفريقيا، والدعاية الدجالة، الغوبلزية السمة، في جميع وسائل الإعلام تقريبا (باستثناء قناة "روسيا اليوم" التلفزيونية، المصدر النقدي الوحيد في شأن أحداث ليبيا)، تعمل على تأجيج الهستيريا المعادية للقذافي من دون أن يساعد هذا قط على فهم ما يحدث الآن من أمور قذرة تحت غطاء الكذب والباطل.
شؤون دولية | مشاهده: 405 | أضاف: طانيوس | التاريخ: 30 Sep 2012 | تعليقات (0)